سر الميرون

الميــــــــرون المقدس

خلال تاريخ الكنيسة تم عمل الميرون 28مره

وفي أيام قداسة البابا شنودة فقط تم عمله سبع مرات

1- أبريل 1981م

2- أبريل 1987م

3- أبريل 1993م

4- أبريل 1995 م

5- في إريتريا سبتمبر 2004م قام بها البابا مع الوفد القبطي

6- السادسة في2005

7-السابعة فى هذه الايام ابريل 2008

الميرون

ميرون : زيت نقى sweet oil ( بلسم – مرهم- طيب – رائحة ذكيه .)

في الكنيسة القبطية (ميرون) وفي البيزنطية (خاريسما) من الفعل( كريو) (أي يدهن)

سر الميرون : هو السر المقدس الذي به ننال ختم موهبة الروح القدس ، وهو منفصل عن سر المعموديه ، ففي هذه ننال الولادة الثانية من فوق ..والميرون قوه روحيه لننمو روحيا

أسس الرب يسوع : هذا السر [ من آمن بي كما قال الكتاب تجري من بطنه انهار ماء حي .قال هذا عن الروح القدس الذي كان المؤمنون به مزمعين أن يقبلوه ] ( يو 7: 37 -39 )

وقد قبل التلاميذ هذه العطية في عليه صهيون ، ومن ثم أعطاه الرسل للمؤمنين باعتبارهم وكلاء أسراره ..وخداما لشعبه . والذي له الحق الأسقف والكهنة فقط ، لأن الرسل أرسلوا بطرس ويوحنا لأهل السامره وكان عمدهم فيلبس وهو شماس (اع 8: 14–16)

الميرون : سر مستقل :

[ لما سمع الرسل الذين في أورشليم أن السامره قد قبلت كلمه الله أرسلوا إليهم بطرس ويوحنا اللذين لما نزلا صليا لأجلهم لكي يقبلوا الروح القدس ، لأنه لم يكن قد حل على أحد منهم . غير انهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع . حينئذ وضعا الأيادي عليهم فقبلوا الروح القدس]

(أع 8: 14-17)

+وعندما وصل القديس بولس إلى افسس [ فإذ وجد تلاميذ قال لهم هل قبلتم الروح القدس لما آمنتم ، فقالوا ولا سمعنا انه يوجد الروح القدس ، فقال لهم بماذا اعتمدتم ، فقالوا بمعمودية يوحنا ...... فلما سمعوا اعتمدوا باسم الرب يسوع ، ولما وضع بولس يده عليهم حل الروح القدس عليهم (أع 19: 2-6) ]

+ يتضح الآتي:

1. الميرون مستقل عن المعمودية .

2. يمارس بوضع الأيدي كعلامة منظورة .

3. سر هام بعد المعمودية لا يغض الطرف عنه .

4. يتم بواسطة الرسل فقط .

5. له ثماره بعد حلوله على المعمد مباشرة .

ولكن كيف انتقل من وضع اليد إلى المسحة ؟

بسبب انتشار الكرازة ، تحول الرسل إلى استخدام الميرون [ وأما انتم فلكم مسحه من القدوس وتعلمون كل شيء ] ، [ وأما انتم فالمسحة التي أخذتموها منه ثابتة فيكم ولا حاجه بكم أن يعلمكم أحد . بل كما تُعلمكم هذه المسحة عينها عن كل شئ ] (1يو 2: 20-27)

قارن مع :

[ وأما المعزى الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كل شئ ويذكركم بكل ما قلته لكم ] (يو 14: 36 )

+كما تسمي الروح القدس مسحه في العهد القديم [ روح الرب على لأن الرب مسحنى] (أش61: 1 )

+وفي كتابات القديس بولس يقول، [ لكن الذي يثبتنا معكم في المسيح وقد مسحنا هو الله الذي خُتمنا أيضا وأعطي عربون الروح في قلوبنا ] (2كو 1: 21، 22 )

+والي تيطس [ خلصنا بغسل الميلاد الثاني ( معمودية ) وتجديد الروح القدس " ميرون(تى 3: 5 )

+[ لقد اغتسلتم بل تقدستم ] (1كو 6: 11 )

+[ تعليم المعموديات ووضع الأيادي ] ( عب 6: 2 )

الرسل يمارسون المسحة أيضا وبعد ذلك سلمت للكهنة :

ورد في مجموعه أقوال أباء نيقية :

+ ديونيسيوس الاريوباغي تلميذ القديس بولس في القرن الأول يشرح تركيب الميرون وتجهيزه وكيف يرشم به المعمدون ، ويصف كيف يسكب الأسقف الميرون ثلاثا في جرن المعمودية ( أُم التبني )

+ ثيؤفيلس أسقف انطاكية : (القرن الثاني) :

(اسم المسيح يدل على الممسوح وهو اسم لائق ، لهذا ندعي مسيحيين لأننا نُمسح بزيت إلهي ).

+ العلامة ترتليانوس : (ق 2،3) : في فصل 7 من كتابه عن المعمودية :

(بعد خروجنا من المعمودية مُسحنا بزيت مقدس ) .

+ القديس كبريانوس : ق3

[ من اعتمد ينبغي أن يمسح أيضا لكي يصير بواسطة المسحة ممسوحا لله ويأخذ نعمه المسيح ] .

+ ق. كيرلس الاورشليمي : ق4 له مقال كامل عن المسحة بزيت الميرون

[ إن هذا السر يتم بعد العماد مباشرة كعمل سرى مقدس ] .

+ ويقارن بين عماد المسيح + حلول الروح القدس وبين المعمودية والميرون .

+ ويحذر من الظن بأنه زيت بسيط .. ويقارنه مع خبز الافخارستيا .. ويقول أن الرشومات هي ختم الروح القدس واهب الحياة .

+ يقول أن موسى النبى بعد غسل هارون بالماء مسحه .. ولكن مسحة رمزيه وأما عليكم فليست رمزيه بل حقيقية لأنكم مُسحتم حقيقة من الروح القدس .

+ القديس اثناسيوس الرسولي : ق4 في رسالته إلى سيرابيون عن الروح القدس .

[ والروح القدس يدعي مسحة وهو الختم لأن يوحنا الرسول كتب قائلا وأما انتم فالمسحة التي أخذتموها منه ثابتة فيكم ] (1يو 2: 27 )

ق . امبروسيوس: ق3

حسنا يفكر البعض في أن الروح القدس هو مسحه المسيح ....

المسح بالميرون بعد العماد 36رشمة كالاتي:

+ المخ + فتحتي الأنف + الفم + الأذن اليمني والعين اليمني والعين اليسرى والأذن اليسرى( 8 رشوم) في الرأس بشكل صليب .

+مفصل الكتف الأيمن من فوق والإبط ومفصل الكوع الأيمن ومثناه ومفصل الكتف الأيمن وأعلاه ( 6 رشوم )

+ الذراع الأيسر شرح السابق ( 6رشوم )

+ مفصل الفخذ الأيمن ومثناه ومفصل الركبة ومثناها مفصل العرقوب الأيمن وأعلاه ( 6 رشوم )

+ الرجل اليسرى مثل السابق ( 6 رشوم )

ثم يضع يده على رأسه وينفخ فيه أقبل الروح القدس .

هذا لتقديس جميع الحواس وأعضاء الجسد بدءاْ من الفكر .....

المؤمن مثل غصن قطع من الزيتونة البرية وطعم في الجدية من خلال جرن المعمودية ، والميرون هو الأربطة التي تثبت ( سر التثبيت ) .

فعل الروح القدس :

1- حلول بالتثبيت 2- مرافقة في رحلة الجهاد 3- يعمل في غير المؤمن

وهكذا فنحن نحمل الختم الإلهي ( والذي يثبتا معكم في المسيح وقد مسحنا . هو الله الذي ختمنا ومنحنا عربون الروح في قلوبنا ) " (2 كو 1 : 21 ، 22 )

( لا تحزنوا روح الله القدوس الذي ختمتم به ليوم الفداء ) " (أف 4 : 30 ) ،( هذا هو ختم الميرون المقدس ).

تاريـح عمل الميرون المقدس

روى أباء الكنيسة أن الرسل أخذوا المر والصبر وباقي الحنوط التي وضعها يوسف الرامي وحنوط المريمات " يو 19 : 39، 40، مر 16 : 1 " وأخذوها إلى علية صهيون ، وبعد انتشار الكرازة طحنوا هذه الحنوط مع زيت زيتون ، مع صلوات وقراءات ، ثم توزع على الكل في كرازتهم ( الحنوط هي المادة التي لامست المسيح ميتا وقائما ).

مارمرقس : أحضر معه الميرون ، كما حمل الرسل الآخرون منه إلى كنائس رومية والقسطنطينية وإنطاكية فلما انتهى من عندهم صلوا على زيت أسموه ( أوخارسما ) وأرسلوا يطلبون من القديس أثناسيوس فنصحهم بعمل الميرون فطلبوا إليه القيام بذلك . ففعل واستدعاهم وأقام حفلا مقدسا هو الأول من نوعه ، ووزع منه وعلمهم الطريقة .... فحملوه إلى كنائسهم باحتفالات كبيرة .

موعده :

+ كان البطاركة في الإسكندرية يصنعونه في الجمعة السادسة من الصوم المقدس أو الخميس الكبير .

+ تم عمله حتى الآن [ 33 ] مرة منهم ( ستة فقط ) في أيام البابا شنودة ، في عهد ( 27 ) بابا.

مكان صناعته : الأديرة أو مقر البطريرك في القاهرة أو الإسكندرية .

المرات التي عمل فيها :

الرسل / البابا اثناسيوس / 4 – البابا ثاوفيلس / 5 – البابا مقار الأول ق10/ - البابا ثيؤفانس ق10/ - البابا مينا الثاني ق 10 – البابا أبرام بن زرعه ق 10/ البابا كيرلس الثاني ق 11/ البابا مرقس الثالث ق 12 / البابا كيرلس الثالث ق 13/ البابا اثناسيوس الثالث ق 13/ البابا غبريال الثالث ق 13/ البابا يؤانس السابع ق 13/ - البابا ثيؤدسيوس الثاني ق 13/ البابا يؤنس الثامن ق 14/ البابا بنيامين الثاني ق 14/ البابا بطرس الخامس ق 14/ البابا يؤنس العاشر ق 14/ البابا غبريال الرابع ق 14/ البابا يؤنس الحادي عشر ق 15/ - البابا متاؤوس الثاني ق 15/ البابا يؤنس السادس عشر ق18/ البابا يؤنس الثامن عشر ق 18 / البابا بطرس الجاولي ق 19 / البابا يؤنس التاسع عشر ق 20/ البابا كيرلس السادس ق 20/ البابا شنودة الثالث 6 مرات ق 20/21

مكونات الميرون:

28 صنف من العطور والحنوط مذكور أكثرها في الكتاب المقدس.

3- السليخه

( قرفة )

2- عرق الطيب

( سوسن )

1- قصب الذريرة

( نبات عطري )

6- اللافندر

( الخزامي / اللاوندا )

5- تين الفيل

( جوز الشرك )

4- دار شيشمان

( عود البَرَد )

9- القرفة

( القرفة البيضاء )

8- صندل مقاصيري

( صندل أحمر )

7- قسط هندي

( فروة الحصان )

12- حصا لبان

( لبان ذكر )

11- قشور ورد عراقي

( ورد بلدي )

10- القرنفل

15- زر نباد

( كافور الكعك )

14- جوزة الطيب

13- البسباسة

( دار كيسة )

18- المر

( من لحاء شجر فى شكل )

17- العود القاقلى

( عود الندى )

16- سنبل الطيب

( سنبل هندي )

21- دارسين

( نبات خشبي في الهند )

20- لادن ولانى

( صمغ راتنجى )

19- الزعفران

24- الحبهان

23- ميعة سائلة

( بلسم نباتي )

22- الصبر القطري

( عصارة شجرة )

27- البلسم ( البلسان )

26- العنبر السائل

25- المسك

 

 

28- زيت الزيتون

طقس عمل الميرون حسب شرح الأباء الأول

يطبخ أربع طبخات من المواد المذكورة ، تسحق المواد وتضاف إلى زيت الزيتون ، وكان الوقود حطب الزيتون وأخشاب القندول وأخشاب الأيقونات القديمة وأقمشة الكنائس ..

+ تسحق المواد جيداً وتخمر 6 ساعات في ماء عذب ثم تضاف الزيت الخارج من الطبخة الأولى .. وهكذا

الوزن الكلي 6000 درهم + 400 رطل زيت التفل يضاف إلى 200 رطل زيت ليصنع منه الغاليلاون.

ملاحظات عند عمل الميرون

1. التأكد من أوزان جميع المكونات ومقدار الزيت اللازم .

2. الأواني [ نقع / طبخ / تصفيه ] مواقد / طفايات / مطاحن كهربية / مناخل.

3. أواني زجاجية بدلاً من البلاستيكية ( يلاحظ أن بعض المواد تتفاعل مع البلاستيك ) وعدم ترك المواد المطحونة طويلاً خشية تطاير بعض المواد الطيارة أو التصاقها بالأواني.

4. موازين دقيقة جداً ، تقسيم المواد على الأواني مادة مادة بالوزن ، بدلاً من خلطها جميعها في البداية قبل تقسيمها ، إذ أن ذلك لا يحقق التجانس المطلوب .

5. مادتان يجب نشرهما بالمنشار الكهربائي ، ثم الهاون ثم الطحن بمطحن كهربي نظرا لصلابتهما وهما [ الصندل المقاصيري والعود القاقلى ] .

6. إضافة الماء قليلاً قليلاً أثناء الطبخ ( 10 ساعات ) حتى لا تتفحم.

7. النقع في الماء بسبب تشرب خلايا النباتات الجافة للماء وانتفاخها ثم تفتحها بالتسخين لتنطلق المواد العطرية من خلايا النبات إلى زيت الزيتون وتمتزج به.

8. التأكد من خلو الميرون من الماء حتى لا يعطن مع الوقت وذلك عن طريق اختباره بغمس فتيل بالزيت ثم إشعاله ( دون طشطشة ).

تقديس الميرون والغاليلاون ووضع الحميرة

بعد صلاة الساعة التاسعة .. يبدأ قداسة البابا بصلاة خاصة ثم المزمور الخمسين ثم النبوات (إشعياء 61 – خر 30 ، 39 – عب 1، 2 – 1يو 2 – أع 10 ) ثم الانجيل مر 14: 3-9

( الطيب في بيت سمعان ) يو 19 تكفين المسيح.

والكثير من الألحان والصلوات والدورات.

وفي قداس شم النسيم وبعد مناولة الأساقفة والكهنة والشمامسة يغطي البابا الذبيحة ، ثم يضيف الخميرة المقدسة مع بعض الصلوات.

استحدامات الميرون فى الكنيسة

+ سكبه في ماء المعمودية.

+ رشم المعمدين 36 رشمة0

+ تدشين الكنائس ( برمتها ) الآن البابا يدشن المذبح فقط.

+ تكريس المذابح.

+ اللوح المقدس.

+ أواني المذبح ( الصينية / الكأس / الماستير / الفرش الشورية ).

+ جرن المعمودية.

+ الأيقونات.

+ مسح وتكريس الملوك ( مختار من الله ) ( هيلاسيلاسى 1930 ).

 ما هو سر الميرون الذي يلحق بسر المعمودية؟

  الإجابة:

 كان لهذا السر أهميه قصوي لاباء العهد القديم

   1.  دهن المسحه المقدسه كان للتكريز. حينما كرس (بمعني خصص او قدس) ابينا اب الاباء يعقوب حينما دشن الحجر الذي رأي من عليه السلم والرب عليه (تك 28: 18)

  "وبكر يعقوب في الصباح واخذ الحجر الذي وضعه تحت راسه واقامه عمودا وصب زيتا على راسه ودعا اسم ذلك المكان بيت ايل ولكن اسم المدينة اولا كان لوز".

    2.  دهن المسحه صنعه موسي وهارون حسب امر الرب له لكي بواسطة هذا الدهن (الزيت) يحل روح الله قديما علي الكهنه والملوك والأواني المقدسة والأماكن المقدسة
(خر30: 22-33) "وكلم الرب موسى قائلا: وانت تاخذ لك افخر الاطياب مرا قاطرا خمس مئة شاقل وقرفة عطرة نصف ذلك مئتين وخمسين وقصب الذريرة مئتين وخمسين وسليخة خمس مئة بشاقل القدس ومن زيت الزيتون هينا وتصنعه دهنا مقدسا للمسحة عطر عطارة صنعة العطار دهنا مقدسا للمسحة يكون وتمسح به خيمة الاجتماع و تابوت الشهادة والمائدة وكل انيتها والمنارة وانيتها و مذبح البخور و مذبح المحرقة وكل انيته و المرحضة وقاعدتها وتقدسها فتكون قدس اقداس كل ما مسها يكون مقدسا وتمسح هرون وبنيه وتقدسهم ليكهنوا لي وتكلم بني اسرائيل قائلا يكون هذا لي دهنا مقدسا للمسحة في اجيالكم على جسد انسان لا يسكب وعلى مقاديره لا تصنعوا مثله مقدس هو ويكون مقدسا عندكم كل من ركب مثله ومن جعل منه على اجنبي يقطع من شعبه".  وايضا في ( لاويين 8: 1-13) "و كلم الرب موسى قائلا خذ هرون وبنيه معه والثياب ودهن المسحة وثور الخطية والكبشين وسل الفطير واجمع كل الجماعة الى باب خيمة الاجتماع ففعل موسى كما امره الرب فاجتمعت الجماعة الى باب خيمة الاجتماع ثم قال موسى للجماعة هذا ما امر الرب ان يفعل فقدم موسى هرون وبنيه وغسلهم بماء وجعل عليه القميص ونطقه بالمنطقة والبسه الجبة وجعل عليه الرداء ونطقه بزنار الرداء وشده به ووضع عليه الصدرة وجعل في الصدرة الاوريم والتميم ووضع العمامة على راسه ووضع على العمامة الى جهة وجهه صفيحة الذهب الاكليل المقدس كما امر الرب موسى ثم اخذ موسى دهن المسحة ومسح المسكن وكل ما فيه وقدسه ونضح منه على المذبح سبع مرات ومسح المذبح وجميع انيته والمرحضة وقاعدتها لتقديسها وصب من دهن المسحة على راس هرون ومسحه لتقديسه، ثم قدم موسى بني هرون والبسهم اقمصة ونطقهم بمناطق وشد لهم قلانس كما امر الرب موسى".    

 3.  كان زيت المسحه المقدسه يستخدم في مسح الكهنه والانبياء والملوك: وهكذا حل الروح القدس بالمسحه المقدسه علي ملوك اسرائيل مثل:

     ·  شاول بن قيس: " فاخذ صموئيل قنينة الدهن وصب على راسه وقبله وقال اليس لان الرب قد مسحك على ميراثه رئيسا" (1صم 10: 1) ونجد شواهد كثيره علي زيت المسحه المقدسه " وتمسحهم كما مسحت اباءهم ليكهنوا لي ويكون ذلك لتصير لهم مسحتهم كهنوتا ابديا في اجيالهم" (خر40: 15) + تلك مسحة هرون ومسحة بنيه من وقائد الرب يوم تقديمهم ليكهنوا للرب التي امر الرب ان تعطى لهم يوم مسحه اياهم من بني اسرائيل فريضة دهرية في اجيالهم " (لا7: 36) + "هذا تدشين المذبح يوم مسحه من رؤساء اسرائيل اطباق فضة اثنا عشر ومناضح فضة اثنتا عشرة وصحون ذهب اثنا عشر"(عد7: 84).

     ·  داود بن يسي: "فاخذ صموئيل قرن الدهن ومسحه في وسط اخوته وحل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا ثم قام صموئيل وذهب الى الرامة وذهب روح الرب من عند شاول وبغته روح ردي من قبل الرب" (1صم 16: 13).

     ·  سليمان بن داود: "وقال الملك داود ادع لي صادوق الكاهن وناثان النبي وبناياهو بن يهوياداع فدخلوا الى أمام الملك فقال الملك لهم خذوا معكم عبيد سيدكم واركبوا سليمان ابني على البغلة التي لي وانزلوا به الى جيحون وليمسحه هناك صادوق الكاهن وناثان النبي ملكا على اسرائيل واضربوا بالبوق وقولوا ليحي الملك سليمان" (1مل1: 32).

     ·  ايليا مسح اليشع بواسطة رداءه ليحل الروح القدس عليه: وهذا يشبه وضع الايادي في العهد الجديد. فنجد في الاصحاح التاسع عشر من سفر ملوك الاول يزكر ان ايليا قال للرب " فقال غرت غيرة للرب اله الجنود لان بني اسرائيل قد تركوا عهدك ونقضوا مذابحك وقتلوا انبياءك بالسيف فبقيت انا وحدي وهم يطلبون نفسي لياخذوها فقال له الرب اذهب راجعا في طريقك الى برية دمشق وادخل وامسح حزائيل ملكا على ارام وامسح ياهو بن نمشي ملكا على اسرائيل وامسح اليشع بن شافاط من ابل محولة نبيا عوضا عنك.... فذهب من هناك ووجد اليشع بن شافاط يحرث واثنا عشر فدان بقر قدامه وهو مع الثاني عشر فمر ايليا به وطرح رداءه عليه فترك البقر وركض وراء ايليا وقال دعني اقبل ابي وامي واسير وراءك فقال له اذهب راجعا لاني ماذا فعلت لك فرجع من ورائه واخذ فدان بقر وذبحهما وسلق اللحم بادوات البقر واعطى الشعب فاكلوا ثم قام ومضى وراء ايليا وكان يخدمه".

·  مسح ياهو بن نمشي "فمن قبل الله كان هلاك اخزيا بمجيئه الى يورام فانه حين جاء خرج مع يهورام الى ياهو بن نمشي الذي مسحه الرب لقطع بيت اخاب" (2أخ22: 7)

    + ثم اخرجوا ابن الملك ووضعوا عليه التاج واعطوه الشهادة وملكوه ومسحه يهوياداع وبنوه وقالوا ليحي الملك (2اخ23: 11).

·  مسح حزائيل ملكا علي ارام + فقال له الرب اذهب راجعا في طريقك الى برية    دمشق وادخل وامسح حزائيل ملكا على ارام (1مل19: 15).

·  مسح ياهو بن نمشي ملكا على اسرائيل : "وامسح ياهو بن نمشي ملكا على اسرائيل وامسح اليشع بن شافاط من ابل محولة نبيا عوضا عنك (1مل19: 16).

  

  سر الميرون المقدس في العهد الجديد

  1.  ان المعموديه هي مدخل وتعطي حياة جديدة وولاده جديدة والميرون هو لحلول الروح القدس ولتثبيت المؤمن في المسيح بواسطة الروح القدس الذي نأخذة في الميرون

والميرون كلمه تعني طيب مقدس او دهن مقدس وهذا ما حدث لاهل السامره التي قبلت كلمة الله ونالت سر المعموديه لكنهم لم ينالوا الروح القدس "ولما سمع الرسل الذين في اورشليم ان السامرة قد قبلت كلمة الله ارسلوا اليهم بطرس ويوحنا اللذين لما نزلا صليا لاجلهم لكي يقبلوا الروح القدس لانه لم يكن قد حل بعد على احد منهم غير انهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع حينئذ وضعا الايادي عليهم فقبلوا الروح القدس ولما راى سيمون انه بوضع ايدي الرسل يعطى الروح القدس قدم لهما دراهم قائلا اعطياني انا ايضا هذا السلطان حتى اي من وضعت عليه يدي يقبل الروح القدس فقال له بطرس لتكن فضتك معك للهلاك لانك ظننت ان تقتني موهبة الله" ( اع8: 14-20).

  2.  ارتبط سر الميرون مع سر المعموديه لاننا بسر المعموديه نولد الولاده الثانيه من فوق وهذه الولاده الجديده تحتاج الي تثبيت وحفظ للسر ولنموه في الحياة الروحيه وسر الميرون له مسميات كثيره في الكنيسه فيقال "سر المسحه المقدسه أو سر حلول الروح القدس او سر التثبيت اوختم الروح القدس.وقد قال الرب" وفي اليوم الاخير العظيم من العيد وقف يسوع ونادى قائلا ان عطش احد فليقبل اليّ ويشرب من امن بي كما قال الكتاب تجري من بطنه انهار ماء حي قال هذا عن الروح الذي كان المؤمنون به مزمعين ان يقبلوه لان الروح القدس لم يكن قد اعطي بعد لان يسوع لم يكن قد مجد بعد" (يو7: 37) (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا) وهذا هو الروح القدس الذي وعد به الرب يسوع في (يو14: 16) اذ قال "و انا اطلب من الاب فيعطيكم معزيا اخر ليمكث معكم الى الابد روح الحق الذي لا يستطيع العالم ان يقبله لانه لا يراه ولا يعرفه واما انتم فتعرفونه لانه ماكث معكم ويكون فيكم".

   3.  مع شعب كنيسه افسس وجد بولس الرسول مؤمنين سألهم وقال لهم "هل قبلتم الروح القدس لما امنتم قالوا له ولا سمعنا انه يوجد الروح القدس فقال لهم فبماذا اعتمدتم فقالوا بمعمودية يوحنا فقال بولس ان يوحنا عمد بمعمودية التوبة قائلا للشعب ان يؤمنوا بالذي ياتي بعده اي بالمسيح يسوع فلما سمعوا اعتمدوا باسم الرب يسوع ولما وضع بولس يديه عليهم حل الروح القدس عليهم فطفقوا يتكلمون بلغات ويتنباون" (اع 19: 2-6 ).

  4.  الرب يسوع المسيح حل عليه الروح القدس في عماده في نهر الاردن بصفته انسان ينوب عن البشريه "يسوع الذي من الناصرة كيف مسحه الله بالروح القدس والقوة الذي جال يصنع خيرا ويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس لان الله ان معه" (أع10: 38) "الذي فيه ايضا انتم اذ سمعتم كلمة الحق انجيل خلاصكم الذي فيه ايضا اذ امنتم ختمتم بروح الموعد القدوس" (أف1: 13) "روح الرب علي لانه مسحني لابشر المساكين ارسلني لاشفي المنكسري القلوب لانادي للماسورين بالاطلاق وللعمي بالبصر وارسل المنسحقين في الحرية" (لو4: 18).  "احببت البر وابغضت الاثم من اجل ذلك مسحك الله الهك بزيت الابتهاج اكثر من شركائك"(عب1: 9).

  5.  ان المؤمنين بأسم الرب قد نالوا الروح القدس في المعموديه من خلال المسحه المقدسه "واما انتم فلكم مسحة من القدوس وتعلمون كل شيء" (1يو2: 20) "واما انتم فالمسحة التي اخذتموها منه ثابتة فيكم ولا حاجة بكم الى ان يعلمكم احد بل كما تعلمكم هذه المسحة عينها عن كل شيء وهي حق وليست كذبا كما علمتكم تثبتون فيه"  (1يو2: 27) "ولا تحزنوا روح الله القدوس الذي به ختمتم ليوم الفداء" (أف4: 30).

  "ولكن اساس الله الراسخ قد ثبت اذ له هذا الختم يعلم الرب الذين هم له وليتجنب الاثم كل من يسمي اسم المسيح" (2تي2: 19) " ولكن الذي يثبتنا معكم في المسيح وقد مسحنا هو الله " (كورنثوس الثانية 1: 21) و" الذي ختمنا ايضا واعطى عربون الروح في قلوبنا" (2كو1: 22) "و هكذا كان اناس منكم لكن اغتسلتم بل تقدستم بل تبررتم باسم الرب يسوع وبروح الهنا" (1كو6:11).

عداد مكونات الميرون
يتم استقبال مكونات الميرون فى موكب كنسى بحضور قداسه البابا ويتم عمليه سحق المكونات وطحنها ونخلها ثم يتم وزنها لاعددها للطبخ وتقسيم الى 4 طبخات
 

2-اعداد وطبخ الميرون
عند احضار مكونات كل طبخه وكزلك الاوانىمن مكان الاعداد الى مكان الطبخ يرتلون امامها ما يناسب من الالحان ويقام مزبحان من الخشب فى الهيكل احدهما جنوب المزبح ويوضع عليه الميرون , والثانى شمال مزبح القربان يوضع عليه الغاليلاون.ويلاحظ عند طبخ الميرون والغاليلاون ان تقرا اسفار موسى الخمسه والانبياء الكبار والصغار والبشائر الاربعه وبعض المزامير المنتخبه على ان يتم توزيع هزه القراءات على ايام الطبخ كما نصل تسبحه اليوم الحاضر فى مكان اعداد وطبخ الميرون.
3-تقديس الميرون
يبدا قداسه البابا بصلاة الشكر امام المزبح ويرفع البخور ويصلى قداسته طلبه خاصه ثم تقرا النبوات ثم البولس والكاثوليكون و الابراكسيس وتصلى اوشية الانجيل ثم يطرح المزمور ويقرا الانجيلين ثم يلف كتاب الدسقوليه ويحمله قداسه البابا ويطوف به فى موكب بالهيكل والكنبيسة ثم يعودون لبدء الصلاة فيصلى قداسه البابا بعض التحاليل ثم يقرابعض قطع المزامير ثم الطلبات وقداس تقديس الميرون حيث تقرا فيه قراءات خاصة.

4- اضافة الخميرة المقدسة

يمكن ان تضاف الخميرة المقدسة من الميرون القديم دفعة واحده او ثلاث دفعات فتقام ثلاثة قداسات خلال هزا الاسبوع وتودع خميره الميرون والغاليلاون نهاية كل منها . على ان تقرا فى قراءات و فصول خاصة

استخدمات الميرون المقدس فى الكنيسه
سكب الميرون فى مياة المعمودية فى نهاية قداس المعمودية-رسم المعمدين بالميرون-الميرون وتدشين الكنائس-الميرون وتكريس المزابح بالكنائس الميرون وتكريس اللوح المقدس-الميرون وتكريس اوانى المزبح-الميرون وتكريس جرن المعمودية-تدشين الايقونات- استخدام الميرون فى مسح وتكريس الملوك

    6.  الروح القدس يحل بوضع الايدي (اع: 2) و(اع 8: 14)

    - كتاب أسرار الكنيسة السبعة - حبيب جرجس

    - كتاب سر الميرون - إصدار كنيسة السيدة العذراء بروض الفرج

    - كتاب القيم الروحية في سر الميرون - الانبا اغريغوريوس (الاسقف العام المتنيح ) .

Developed by zak4media.com  ©  samaloutdiocese ® All Rights Reserved